الوباء يدفع إلى تطوير “الحكومات الإلكترونية” في العالم

نشرت “أوراسيا إكسبرت” نصل لقاء مع رئيس صندوق تكنولوجيا المعلومات والابتكار، الاقتصادي روبرت أتكينسون، حول تغيير الوباء آليات العمل في العالم.
وجاء في القاء: في السنوات الأخيرة، غالبا ما تثار مسألة تأثير الرقمنة في العمليات السياسية. وفي الوقت نفسه، أدى الحجر الصحي القسري والعزلة الذاتية بسبب وباء كورونا إلى تعزيز دور الاتصال عن بُعد والخدمات عبر الإنترنت في المجتمع الحديث.

يرى بعض العلماء أنه بعد ظهور وسائل الإعلام التجارية والشبكات الاجتماعية، تراجعت قيمة الانتخابات، التي تعد السمة الرئيسية للديمقراطية، فهل نحن أمام تراجع قيمة الناخبين؟

لا دليل على أن الشبكات الاجتماعية تقلل من إقبال الناخبين. في الانتخابات الرئيسية القليلة الأخيرة في الولايات المتحدة، كانت هناك معدلات إقبال عالية، وحقيقة أن التواصل على الشبكات الاجتماعية يمنح الناس الفرصة لرؤية وجهات نظر مختلفة أمر واضح.

كيف ترون مستقبل شبكات التواصل الاجتماعية؟

سوف تستمر الشبكات الاجتماعية في التوسع مع اتصال المزيد من الناس بالإنترنت. لكنها ستتطور أيضا مع تطوير تقنيات جديدة ونماذج بزنس جديدة.

وفي حين أن كثيرين قلقون من سلبيات شبكات التواصل الاجتماعية، مثل دورها في التحريض على الكراهية، أعتقد بأن المنصات سوف تستمر في تحسين الأدوات للحد من هذا الضرر.

في رأيكم، ما الأثر الذي سيتركه الوباء في عالم تكنولوجيا المعلومات؟

أكد الوباء أهمية تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الرقمية. كما حدد الفجوات الرئيسية، خاصة في مجالات مثل خدمات الحكومة الإلكترونية، والقدرة على التعلم والانخراط في الرعاية الصحية في شكل رقمي، والحاجة إلى تطوير واسع النطاق لاتصالات عالية السرعة. وبالتالي، فسوف يتعامل كثير من الحكومات، الآن، بجدية أكبر مع حل هذه المشاكل.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *